ﺣ̭͠ېﺛ ېﮖۈڻ ٱڷٱﭓﮃٱﻋ̝̚ ڻﮖۈڻ ڻﺣ̭͠ڻ



▪« الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ ● غيمة رِحآب القرآن الكريم وتفسيرة وُفقَ منهج أهل السنة والجمآعه


ملاحظة: قم بالتسجيل لتستطيع النسخ !!

قائمة الاعضاء المشار إليهم :

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-11-2019, 07:20 PM
اضغط على الصورة لعرضها كاملة. اضغط على الصورة لعرضها كاملة.
Palestine     Female
SMS ~ [ + ]
ولحكآايتي تفآاصيل تختلف..،
متميزة لكونهآاا تخصني..!
hla
اوسمتي
الإدارية المتألقة 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل : Feb 2015
 فترة الأقامة : 1431 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:21 PM)
 الإقامة : عالم الرومانسيه
 المشاركات : 109,721 [ + ]
 التقييم : 105712
 معدل التقييم : جوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond reputeجوري has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]




طعم الإستغفار

الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، والصلاة والسلام على خير من قرأ القرآن وركع وسجد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
جميعنا أهل آمال وطموحات ورغبات وأمنيات نسعى لتحقيقها بكل وسيلة ممكنة وبكل الطرق المتوفرة، فمن منا لا يرغب في مسكن مريح واسع الأطراف! ومن منا لا يرغب في وظيفة مرموقة بدخل طيب تكفيه مؤنة الحياة! ومن منا لا يرغب في حياة هادئة رقيقة المشعر والمسكن والأهل! ومن منا لا يرغب في السفر وزيادة الرزق وبركته والشهادات العليا!
ناهيك عن الظروف القاسية والمشاكل والآهات والآلام والأحزان التي تعتري وتكدر صفو حياة الشخص، فبها يظن أن الدنيا قد إسودت ولا أمل منها ولا فائدة، وهكذا تتوالى قلوب البشر في تطلعات المستقبل، وأحياناً تسود حزناً عندما لا تجد ما كانت تتطلع إليه.
أتعلمون! نتعرض كثيراً لمثل هذا ورغم أن الدواء الشافي الوافي الكافي موجود بأسهل الطرق، إلا أن أنفسنا الضعيفة تكاسلت عنه وكأنها مستغنية رغم حاجتها الماسة والشديدة إليه في ظل هذه الظروف الدامية أكثر من حاجتها إلى الطعام والشراب!
قالت امرأة فاضلة بلسان حالها وتجربتها: مات زوجي وأنا في الثلاثين من عمري، وعندي منه خمسة أطفال بنين وبنات، فأظلمت الدنيا في عيني وبكيت حتى خفت على بصري، وندبت حظي ويئست وطوقني الهم، فأبنائي صغار وليس لنا دخل يكفينا، وكنت أصرف بإقتصاد من بقايا مال قليل تركه لنا أبوهم، وبينما أنا في غرفتي فتحت المذياع على إذاعة القرآن الكريم وإذا بشيخ يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أكثر من الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا» فأكثرت بعدها الإستغفار وأمرت أبنائي بذلك، وما مر بنا والله سوى ستة أشهر حتى جاء تخطيط مشروع على أملاك لنا قديمة فعوضت فيها بملايين، وصار ابني الأول على طلاب منطقته وحفظ القران كاملاً، وصار محل عناية الناس ورعايتهم وإمتلأ بيتنا خيراً، وصرنا في عيشة هنيئة، وأصلح الله لي كل أبنائي وبناتي، وذهب عني الهم والحزن والغم وصرت أسعد امرأة.
يقول أحد الأزواج: كلما أغلظت على زوجتي أو تشاجرت أنا وهي أو صار بيني وبينها أي مشكلة أهم بالخروج من البيت من الغضب، ووالله لا أفارق باب العمارة إلا وتجتاحني رغبة شديدة في الذهاب للإعتذار منها ومراضاتها، أخبرتها بذلك فقالت لي: أتعرف لماذا؟
قال لها: ولماذا؟ قالت: بمجرد أن تخرج من الغرفة بعد شجارنا ألهج بالإستغفار، ولا أزال أستغفر حتى تأتي وتراضيني.
والقصص في ذلك كثيرة ودين الله لا يحتاج إلى تجارب ليثبت أحق هو أم لا، لكن النفس جبلت على التحرك مع واقعها إن لم تتحرك مع كتابها وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم.
إن خلق الإستغفار خلق رفيع الشأن عظيم المكانة تخلَّق به صفوة الخلق من الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام، فحينما كان إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام يدعو والده إلى التوحيد والإسلام وقابله والده بالإعراض، كان أول ما لجأ إليه إبراهيم الخليل هو الإستغفار، طمعاً في هداية الأب إلى طريق الصواب: {قال سلامٌ عليك سأستغفر لك ربي إنه كان حفيًا} [مريم:47].
قال قتادة رحمه الله: إن القرآن يدلكم على دائكم ودوائكم، أما داؤكم فالذنوب وأما دواؤكم فالإستغفار.
وقال علي كرم الله وجهه: العجب ممن يهلك ومعه النجاة، قيل: وما هي؟ قال الإستغفار.
وكان رضي الله عنه يقول: ما ألهم الله سبحانه وتعالى عبداً الإستغفار وهو يريد أن يعذبه.
ويروى عن لقمان عليه السلام أنه قال لابنه: يا بني إن لله ساعات لا يرد فيها سائلاً فأكثر من الإستغفار.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: طوبى لمن وجد في صحيفته إستغفاراً كثيراً، وقال أبو المنهال: ما جاور عبد في قبره من جارٍ أحب من الإستغفار.
وكان الحسن البصري يقول: أكثروا من الإستغفار في بيوتكم، وعلى موائدكم وفي طرقكم وفي أسواقكم وفي مجالسكم، فإنكم لا تدرون متى تنزل المغفرة؟.
وقال ابن تيمية رحمه الله: إنه ليقف خاطري في المسألة التي تشكل عليّ فأستغفر الله ألف مرة حتى ينشرح الصدر وينحل إشكال ما أشكل، وقد أكون في السوق أو المسجد أو المدرسة لا يمنعني ذلك من الذكر والإستغفار إلى أن أنال مطلوبي.
إخواني وأخواتي! إن للإستغفار أثارًا عديدة لا حصر لها، فمنها:
* أنه إستجابة لأمر ربكم عز وجل: {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ} [ص:290]، وقوله تعالى: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ} [محمد:19].
* هو سبب لجلب الرزق وبركته: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا} [نوح:10].
يقول القرطبي رحمة الله تعالى: في الآيات دليل على أن الإستغفار يُستنزل به الرزق والأمطار.
ويقول الحافظ ابن كثير رحمة الله في تفسيره: أي: إذا تبتم إلى الله وإستغفرتموه وأطعتموه كثر الرزق عليكم، وأسقاكم من بركات السماء، وأخرج لكم من بركات الأرض، وأنبت لكم الزرع، وأدر لكم الضرع، وجعل لكم جنات فيها أنواع الأنهار، وخللها بالأنهار الجارية بينها.
* هو سبب في جلب المتاع الحسن: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً} [هود:3]، والمتاع الحسن كلمة عامة لكل متاع طيب مبارك في الدنيا من سعة في المال ورغد العيش وحلاوته، وإستقرار البال والحال.
* الإستغفار سبب في دفع العذاب والعكس صحيح: فالله عز وجل ربط سعادة الفرد بالإستغفار: {وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الأنفال:33].
* الإستغفار سبب في تفريج الهم والضيق: في الحديث الصحيح: «من لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجًا، ومن كل ضيق مخرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب».
ذكر العلماء فضائل عدة لملازمة الإستغفار:
۱- أنه سبب لمغفرة الذنوب: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً} [نوح:10].
۲- الإمداد بالأموال والبنين: {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ} [نوح:12].
۳- دخول الجنات: {وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ} [نوح:12].
٤- زيادة القوة بكل معانيها: {وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود:52].
٥- دفع البلاء: {وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الأنفال:33].
٦- وهو سبب لإيتاء كل ذي فضل فضله: {وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ} [هود:3].
٧- العباد أحوج ما يكونون إلى الإستغفار، لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فاذا إستغفروا الله غفر الله لهم.
۸- الإستغفار سبب لنزول الرحمة: {لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النمل:46].
۹- وهو كفارة للمجلس.
۱٠- وهو تأسٍ بالنبي صلى الله عليه وسلم، لأنه «كان يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة»، وفي رواية: «مائة مرة».
ومن اللطائف كان بعض المعاصرين عقيماً لا يولد له، وقد عجز الأطباء عن علاجه، وبارت الأدوية فيه، فسأل أحد العلماء فقال: عليك بكثرة الإستغفار صباح مساء، فإن الله قال عن المستغفرين: {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ} [نوح:12]، فأكثر هذا الرجل من الإستغفار وداوم عليه فرزقه الله الذرية الصالحة.
إخواني وأخواتي! عليكم بالإستغفار فهو طريق النجاة وإنقشاع الظلام، وهو طارد للهموم والغموم والأكدار.
هو باب خير لحياة طيبة مطمئنة: فو الله من لزم الإستغفار فتحت له أبواب كل شيء، فلا تضيعوا على أنفسكم هذا الكنز العزيز: {يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا*وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح:11-12].


'ul hgYsjythv





قديم 01-14-2019, 10:26 AM   #6


الصورة الرمزية غرآمَ

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1443
 تاريخ التسجيل :  Mar 2017
 أخر زيارة : اليوم (04:53 PM)
 المشاركات : 2,060 [ + ]
 التقييم :  562
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black



استغفر الله استغفاراً ينقي النفوس من اوزآرها
باركَ الله فيج ع الطرححَ القيم ،.



 

رد مع الإقتباس

الكلمات الدلالية (Tags)
الإستغفار, طعم

طعم الإستغفار


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: طعم الإستغفار
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإستغفار .. هو رحمة الله لك عٍاٌشْقْ اٌلِـقْدّسُ ▪« الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ ● 5 11-15-2018 12:41 PM
الإستغفار .. هو رحمة الله لك 😍 نور الروح ▪« الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ ● 7 07-03-2018 11:09 PM
الإستغفار .. هو رحمة الله لك عٍاٌشْقْ اٌلِـقْدّسُ ▪« الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ ● 7 04-20-2018 11:55 AM


الساعة الآن 11:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظه لمنتديات وطني فلسطين
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

^-^ جميع آلمشآركآت آلمكتوبهـ تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ ,, ولا تعبّر بأي شكلـ من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى ~

Google Adsense Privacy Policy | سياسة الخصوصية لـ جوجل ادسنس

Local Business Directory, Search Engine Submission & SEO Tools - http://addurl.nu

تم الكشف عن مانع الإعلانات

الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️

★☀二【« محور وطني العام »】二☀★ ▪« الشَرِيْعَة والحَيَـاةْ ● ▪« الترحيبْ بالأعضاء الجدد ☂ ● ▪« النبضُ العآم ● ▪« النقآش الجاد والحوار ✎ ● ▪« نبض فلسطين ● ▪« استراحة وطني فلسطين ● ★☀二【«محور وطني الثقافي»】二☀★ قسم مدونات الأعضاء < الخاصة > ▪« قسم الصوُر والرسوم العامة | Photos ● ▪« قسم الغرائب والعجائب ● ▪« كرسي الضٍيآفَه ● ▪« قسم عـدسـة الـمـبـدعـيـن ● ★☀二【« محور وطني للأدب والوجدان »】二☀★ قسم نبض أقلامكم ✎ يُمنَع المنقول ● ▪« قسم الــشعـر والـشعـرآء ● ▪« قسم القصص والروآيآت - Stories ● ★☀二【« محور إسرة وطني فلسطين »】二☀★ ▪« أنوُثة طآغـية | women ● ▪« قسم الصحة والغذآء ● ▪« مطبخ وطني فلسطين ● ▪« قسم الديكوُر والآثاث المنزلية ● ▪« قسم عالم الطفولة ● ★☀二【« محور وطني المرئي والصوتي »】二☀★ ▪« قسم إفتح قلبكـ ツ ● ▪« عالم اليوُتيوُب, YouTube ♪♬ ● ★☀二【« محور وطني للترفيه والتسلية »】二☀★ ▪« منتدى آدم ● ★☀二【« اقسام البرامج والجرافيكس »】二☀★ الكمبيوُتر والبرآمج ~!! تعليم الفوُتوُشوُب والسويتش مآكس ’’ ★☀二【« الاقـسـام الاداريــه »】二☀★ °´القرآرآت والآعلانآت الآدآريه » مخالفات الأعضاء ▪« بصمات من ذهب ● {.. طَلبآتُ الإξـضَـآءُ ..~ شُكُۈآكُـ ۈآَقِتِرٍآحِكُـ ~ خَ ــآصٌ بالـ๑ـشرِفيـטּ |▪●™ ● 【« الأرشـيـف »】 ▪« قسم الأخبآر المحلية والعآلمية ● ▪« قسم حياة الشعراء وسيرهم ● قسم تواصل الإدارة ★☀二【« محور وطنى الريآضى »】二☀★ ♣ الرياضة العربية والعالمية | Sports ~!! رجال حول الرسول الإعلآنآت التُجآريّة ♣ موُبآيليِ ღ ▪« نَفحَاتْ إيمَانيَة ● تصميم الموآقع وتطوُيرها ,, ▪« ركن مـڌﯛنَتـﮯ ويومياتـﮯ ● ▪« قسم الأُسرة والمُجتمع ● ▪« المنتدى العلمي و التعليمي ● ▪« قسم التنمية البشرية وتطوُير الذآت ● ▪« قسم الثروُآت الطبيعية ● ▪« شخصيآت غيرت وجه التآريخ ● العنآية بالبشرة تجهيز العرآئس ▪« الأشغآل اليدوُية والإبدآعآت الفنية ❀ ● الألعآب الألكتروُنيه مسآحة لـ تصآميم الآعضآء والآهدآءآت ¬» عآلم السرعة وقيادة السيارت«● ▪« قسم الألعآب والألغآز ● ▪« قسم الضحكـ والنكـت ● ▪« قسم السيآحة والسفر ● المسجآت MْMْSْ _ SْMْS ▪« التهآنيِ والمُنآسبآتْ ♨ ● الحلا والحلويات قسم الترآث والحضآرآت قسم التقارير الشهرية الدورية ¬ الخيمة الرمضانية ۞ مركز الفعاليات والمسابقات الرمضانية .. قسم مسآبقآت وطنيْ فلسطين قسم اللغة الإنجليزية ★二【« محور حصريآت وطني فلسطين »】二★ ▪« قسم مجلة وطني فلسطين ● « قسم مواهب وابداعات الأعضاء ✎ ● قسم اللغات العربية والأجنبية قسم اللغة العربية قسم الخوآآطر المنقولة . قسم التوآصل بين الآدآرة والرقآبة والبوليس وطن دروس وشروحات لوحة تحكم المنتدي ▪« عالم الأنيمي Department of anime ツ ●